الأصدقاء السيّئون

تقول إحدى الأمّهات : (أعلم أنّه يجدر بي عدم اختار أصدقاء ابنتي، لكنني بالقلق حيال بعض الأولاد البغيضين الذين تختلط بهم. لقد سمعت بعض القصص الرهيبة. فماذا أفعل؟).

* سواء أحببت ذلك أم لا، فإنّك لا تستطيعين اختيار أصدقاء أولادك، وإذا حاولت (حلّ) صداقة معينة ، فإن ذلك يؤدي في الكثير من الأحوال إلى تشبّث الولد أكثر بها.

* حاولي ألا تجعلي ابنتك تختار بين أصدقائها وعائلتها. 

يُمكن أحيانا تحقيق النجاح عن طريق عكس الأدوار - عندما يرتكب (أصدقاء) لها شيئا بغيضا وبحقها، اسأليها إذا كان الصديق يقوم بشيء مماثل بحق شخص تقدّره أو تحبه. يمكن لهذا الموقف أن يلفت نظرها إلى واقع انّها تمنح هذه العلاقة أكثر بكثير مما تفعله (صديقتها).

* إذا قالت إن أصدقائها طيبون، استخدمي العواقب المنطقية - إذا كانوا أصدقاء (صدوقين)، فسوف يجعلونك تشعرين بالراحة والرضا ويتصرفون تصرفا حسنا. إذا كان هذا لا يحدث، تبرز المشكلة عندئد بشكل واضح تماما.

* ادعي الأصدقاء (السيّئين) إلى البيت لكي تتعرفي إليهم بشكل أفضل. قد يكونون أحسن مما تظنين، وقد يتحسنون إذا أحبّوا التواصل معك.

* ثقي بأن تدريبك الأساسي سوف ينتصر على المدى البعيد، وتذكري أن جميع الاولاد يجب أن يتعلموا بالتجربة ةالخطأ (عسى أن يكون قليلا)

المتصلون الآن

يوجد حاليا 117 عضو.

احدث المواضيع